التخطي إلى المحتوى

ليلة النصف من شعبان، هي ليلة مباركة وتهل علينا بعد ساعات قليلة، وينتظر هذه الليلة الملايين من المسلمين حول العالم لإحياء هذه الليلة بالدعاء حيث أن الدعاء هو من أفضل العبادات وبها يرد القدر، وفي هذه الليلة فضل كبير يسعى الجميع للتضرع لله عز وجل وتكثيف الدعاء ان يرفع الوباء والأمراض عن البلاد، حيث أن الدعاء مجاب في هذه الليلة، تابعونا.

ننتظر جميعا ليلة النف من شعبان للتضرع والدعاء أن يرفع عنا الوباء والبلاء قي ظل انتشار وباء عالمي يجتاح العالم بأجمعة وحصد آلاف الأرواح، حيث يحب الله عبده الذي يلح في الدعاء، فاكثروا من الدعاء في هذه الليلة لعلك تصادف ساعة إجابة وتنول رضا القبول وينعم علينا الله بزوال الغمة، وزوال المرض.

ليلة النصف من شعبان

هي ليلة مليئة بنفحات ايمانية، ولها فضل كبير، وفي هذه الليلة يتم تحقيق الدعاء، وشهر شعبان بشكل عام له خصوصية كبيرة، وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يصوم في هذا الشهر ويقول أنه شهر يسبق رمضان ويغفل الناس عنه ولكن به خيرات كثيرة، لذلك كان من أكثر الشهور التي يصوم فيها بعد شهر رمضان.

فضل ليلة النصف من شعبان

 عن أبي بكر الصديق قال قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “ذا كانت ليلة النصف من شعبان ينزل الله تبارك وتعالى إلى سماء الدنيا فيغفر لعباده إلا ما كانن من مشرك أو مشاحن لأخيه”

من مسند أبي ثعلبة رضي الله عنهم. قال البزار: عن أبي ثعلبة أن النبيّ صلى الله عليه وسلم قال: “يطلع الله إلى عباده ليلة النصف من شعبان فيغفر للمؤمنين ويمهل الكافرين ويدع أهل الحقد لحقدهم حتى يدعوه”

أدعية لرفع الوباء في ليلة نصف شعبان

اللهم عاملنا بما أنت أهله ولا تعاملنا بما نحن أهله، ارفع عنا هذا الوباء، وارزقنا له الدواء.
اللهم في ليلة النصف من شعبان نسألك أن تغفر لنا ذنوبنا التي تهتك العصم.
اللهم اغفر لنا الذنوب التي تنزل النقم، اللهم اغفر لنا الذنوب التي تغير النعم.
اللهم اغفر لنا الذنوب التي تحبس الدعاء، اللهم اغفر لنا الذنوب التي تنزل البلاء.

اللهم إني نسألُك العفوَ والعافيةَ، في الدنيا والآخرةِ، اللهمَّ إني نسألُك العفوَ والعافيةَ.
في دِيننا ودنيانا وأهلنا ومالنا، اللهمَّ استُرْ عوراتنا، وآمِنْ روعاتنا، واحفظنا من بين يدينا،
ومن خلفينا، وعن يمينا، وعن شمالنا، ومن فوقنا، ونعوذُ بك أن أنغْتَالَ من تحتنا،
اللهم أرفع عنا هذا الوباء، وارحمنا من كل كرب وعناء.