التخطي إلى المحتوى

الذهب ولع نار ، مقولة انتشرت بشدة عبر مواقع التواصل الاجتماعي وبين كافة الأفراد معترضين على الارتفاع الكبير الذي وقع على أسعار الذهب في ظل الظروف الحالية التي تمر بها البلاد، وقلة الأموال والرواتب مع قلة الأعمال بسبب حظر التجوال الذي فرضته الدولة خوفًا من انتشار وباء كورونا، فشهدت أسعار الذهب في مصر قفزة كبيرة تتزايد أسعارها في كل يوم، مما آثار حالة من الخوف والقلق لدى كافة المواطنين والمستوردين.

الذهب ولع نار

شهدت أسعار الذهب اليوم الجمعة حالة من الارتفاع الكبير والواضح حيث سجل الذهب عيار 24 نحو 833 جنيها للجرام وسجل عيار 21 نحو 732 جنيها، وسجل عيار 18 نحو 625 جنيها، بينما سجل سعر الجنيه الذهب حوالي 5832 جنيه مصري، ووصف خبراء الاقتصاد صعود اليوم للذهب بأنه قفز قفزة تاريخية بعد صعود سعر الأوقية في بورصة المعادن بنهاية تعاملات الأمس، ليواصل الذهب ارتفاعه لليوم الرابع على التوالي.

أوضح سكرتير شعبة الذهب أن محلات الذهب سوف تغلق أبوابها اليوم الجمعة امام الجمهور تطبيقًا لقرار غلق المحال التجارية يومي الجمعة والسبت الذي أصدره مجلس الوزراء ضمن إجراءات الوقاية من كورونا، وتراجع الطلب على الذهب عالميًا.

قواعد التحكم في أسعار الذهب

هناك العديد من القواعد التي تتحكم في أسعار الذهب في مصر، والتي من أهمها عامل العرض والطلب، وسعر أوقية الذهب عالميًا، بالإضافة إلى التغيرات التي تطرأ على سعر العملة الأمريكية في مصر، وتلك القواعد هي التي يتم بناء عليها تحديد أسعار الذهب في كل يوم، ونلاحظ أنه مع الزيادة على الطلب للذهب وانخفاض المعروض منه ترتفع الأسعار بصورة واضحة، لأن تلك العوامل هي ثوابت عالمية ولا يمكن أن يتدخل فيها أحد من التجار، فكل ما عليهم هو القيام بعملية حسابية لمعرفة سعر الذهب عن طريق ضرب السعر العالمي في سعر الدولار.