التخطي إلى المحتوى

الكثير من التساؤلات في الشارع المصري والبيوت المصرية عن إمكانية تأثير المرض المستجد ” كورونا ” على الصيام و هل سيؤثر الصيام على مناعة الجسم، ويكون سبب في سهوله نقل العدوى من شخص للأخر، حيث أن شهر رمضان شهر ينتظره الشعب العربي والمسلمين حول العالم من العام للعام بفارغ الصبر،  لأن هذا الشهر هو شهر العبادة و التقرب إلى الله، وتفتح فيه أبواب السماء للدعاء و تصفد الشياطين،  وتفتح أبواب الجنة وتقفل أبواب النار.

معرفه أول أيام رمضان

من المتوقع معرفه ميعاد أول أيام رمضان لعام 2020 عن طريق اللجنة المتخصصة التابعة لدار الإفتاء بعد يوم الأربعاء  22 ابريل 2020، وتحديد إذا كان يوم الخميس الذي يليه هو المتمم لشهر شعبان ، أم سيكون أول أيام شهر رمضان الكريم، و أوضح أيضا انه من المتوقع أن يكوم يوم الخميس الموافق 23-4-2020، هو المتمم لشهر شعبان و أن يوم الجمعة 24-4-2020 هو أول أيام شهر رمضان .

هل يوجد ارتباط بين الصوم والإصابة بعدوى كورنا ؟

اجتمعت لجنه البحوث الفقهية وقالت انه لا يوجد دليل علمي قاطع حتى الآن يثبت وجود ارتباط بين الصوم والإصابة بعدوى كورونا، و أضافت اللجنة في جلستها يوم الثلاثاء7-4-2020، وقالت أن تبقى أحكام الصيام على ما هي عليه من فرض الصيام على كافه المسلمين، إلا من يرخص لهم الإفطار شرعا  بسبب الأمراض والأعذار .

وكانت قد انعقدت الجلسة رقم 13 بتاريخ 7-4- 2020 ، و الذي عقدتها اللجنة لبحث إبعاد وباء كورونا و مدى تأثيره على الصيام في شهر رمضان، و تم ذلك بحضور علماء الأزهر الشريف و كبار الأطباء وممثلين من وزاره الصحة المصرية والعالمية .

قرار الأزهر الشريف

وقال الوكيل السابق للأزهر الشريف عباس شومان عبر حسابه على “الفيس بوك “، حسمت اللجنة الجدل حول تأثير جفاف الحلق من الصيام على الإصابة بعدوى كورونا وقالت أن لا يوجد رخصه بالإفطار بسبب الخوف من الإصابة، ويذكر أن دار الإفتاء المصرية قد شكلت لجنه شرعية وطبية برئاسة الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية لدراسة الموقف الشرعي من الصيام في وجود هذه الأزمة، التي يمر بها العالم بسبب وباء الكورونا، وحتى وقتنا هذا لم تصدر دار الإفتاء قراراها الرسمي.