التخطي إلى المحتوى

مع أول يوم في شهر أبريل يطل علينا عدد كبير من الأخبار الغريبة أو اللامنطقية والتي تصدمنا في البداية، ثم سرعان ما ندرك أن تلك الأخبار ما هي إلا كدبة أبريل، فهذا اليوم يعتبر بمثابة يوم للكذابين والمخادعين في كثير من دول العالم، ولكن هل تعلم ما هو سر هذا اليوم ، أو ما هو أصل كذبة أبريل ، هذا ما سنعرفه في السطور التالية.

ما هو أصل كذبة أبريل

لا تزال الأصول الحقيقية ليوم كذبة أبريل غير معروفة بالتحديد، لكن هناك الكثير من القصص والروايات أهمها أن هذا اليوم بدأ في فرنسا عام 1564م، عندما أصدر الملك شارل التاسع مرسوم يسمى Edict of Roussillon، قرر في هذا المرسوم أن يكون بداية العام الميلادي في فرنسا هو يوم 1 يناير.

وذلك لأنه خلال معظم فترة حكم الملك شارل لم يكن هناك يوم موحد لبدء العام،فالبعض كان يحتفل ببداية العام يوم الكريسماس والبعض الأخر كان يبدأ العام الجديد، في عيد الفصح يوم 25 مارس.

وربما لم يصل ذلك المرسوم لبعض الناس فظلوا يحتفلون ببداية العام في نهاية مارس وبداية أبريل ، فأطلق على هؤلاء الأشخاص الحمقى Fool، وسمي أول أبريل بيوم الحمقى أو April Fools’ Day.

وهناك نظرية أخرى تقول أن هذا اليوم يعود للشاعر الإنجليزي جيفري تشوسر والذي عاش في القرن الرابع عشر، وكان شاعرا هزليا، وقد أشار في أحد أشعاره إلى يوم 1 أبريل بأنه يوم 32 مارس، وتم تداوله بين العامة فقم اعتبار هذا الأمر كذبة إبريل بالرغم من أن معظم المؤرخين يرون أن هذا الأمر كان مجرد خطأ في الكتابة وليس مقصود.

كذبة أبريل في جميع أنحاء العالم

توجد نسخ مختلفة من هذا اليوم في معظم الدول، ففي مصر على سبيل المثال يسمى كذبة أبريل، أما في فرنسا فيطلق عليه سمكة ابريل poisson d’avril، ويتضمن هذا اليوم مزحة تثبيت سمكة ورقية على ظهر أحد الأصدقاء.

أما في اسكتلندا فيطلق عليه Gowk Day—gowk وهو يعني أيضا يوم الحمقى، وفي البرازيل يسمى، Dia da Mentira  أو يوم الاستلقاء ويحاول الناس فيه أيضا خداع أحبائهم من خلال مزحات كوميدية بالطبع.

والأن وقد تعرفنا معا على تاريخ يوم الحمقى أو كذبة أبريل، وطريقة الاحتفال به في بعض الدول نرجو أن نتحلى دائما بفضيلة الصدق في كل الأوقات.