التخطي إلى المحتوى

دعاء ليلة النصف من شعبان هو من أفضل الأدعية والذي يبحث عنه المسلمون لاحياء هذه الليلة المبركة وهي ليلة النصف من شعبان حيث يتم رفع الأعمال الى الله عز وجل في هذه الليلة، ويتسابق المسلمين للفوز باحياء هذه الليلة والتي ستوافق هذا العام يوم السبت 15 شعبان 1440، 20 ابريل 2019، وننشر لكم متابعينا دعاء ليلة النصف من شعبان وفضل هذه الليلة وكيف تفوز فيها بالأجر والثواب، وهو شهر كان الرسول صلى الله عليه وسلم يكثر فيه من الصيام ولما سئل عن ذلك قال هو شهر يغفل عنه الناس أنه بين رجب ورمضان وهو شهر فيه ترفع الأعمال إلى الله عز وجل وأحب أن يرفع عملي وأن صاائم، لذلك اسوة بالرسول صلى الله عليه وسلم يجب صيام هذه الليلة وماتيسر من هذ الشهر وأعاننا الله على طاعته وحسن عبادته.

ليلة النصف من شعبان

هي ليلة عظيمة ولها فضل كبير وقد تم تحويل القبلة  من المسجد الأقصى للمسجد الحرام بمكة في هذه الليلة، ولذلك لابد من احياء هذه الليلة بالذكر والقيام والصيام حيث يفضل التقرب إلى الله عز وجل بالصلاة وكثرة الدعاء حيث أمرنا الرسول صلى الله عليه وسلم باحياء هذه الليلة، وتبدأ هذه الليلة من مغرب شمس اليوم الرابع عشر من شهر شعبان وحتى مشرق اليوم الخامس عشر من شهر شعبان.

ونظرا لأن الدعاء عبادة فإنه مستحب في هذه الليلة حيث من المستحب االتوجه بالشكر لله والثناء عليه والصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم وطلب كل ماتريده من الله عز وجل حيث قال الله عز وجل “ادعوني استجب لكم” ويجب الاكثاار من الاستغفار، وحتى تفوز بفضل هذه الليلة يجب الدعاء من مغرب يوم السبت وحتى فجر يوم الأحد 21 ابريل.

دعاء ليلة النصف من شعبان

«اللَّهُمَّ يَا ذَا الْمَنِّ وَلَا يُمَنُّ عَلَيْهِ، يَا ذَا الْجَلَالِ وَالإِكْرَامِ، يَا ذَا الطَّوْلِ وَالإِنْعَامِ. لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ ظَهْرَ اللَّاجِئينَ، وَجَارَ الْمُسْتَجِيرِينَ، وَأَمَانَ الْخَائِفِينَ. اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ كَتَبْتَنِي عِنْدَكَ فِي أُمِّ الْكِتَابِ شَقِيًّا أَوْ مَحْرُومًا أَوْ مَطْرُودًا أَوْ مُقَتَّرًا عَلَيَّ فِي الرِّزْقِ، فَامْحُ اللَّهُمَّ بِفَضْلِكَ شَقَاوَتِي وَحِرْمَانِي وَطَرْدِي وَإِقْتَارَ رِزْقِي، وَأَثْبِتْنِي عِنْدَكَ فِي أُمِّ الْكِتَابِ سَعِيدًا مَرْزُوقًا مُوَفَّقًا لِلْخَيْرَاتِ، فَإِنَّكَ قُلْتَ وَقَوْلُكَ الْحَقُّ فِي كِتَابِكَ الْمُنَزَّلِ عَلَى لِسَانِ نَبِيِّكَ الْمُرْسَلِ: ﴿يَمْحُو اللهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ﴾، إِلهِي بِالتَّجَلِّي الْأَعْظَمِ فِي لَيْلَةِ النِّصْفِ مِنْ شَهْرِ شَعْبَانَ الْمُكَرَّمِ، الَّتِي يُفْرَقُ فِيهَا كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ وَيُبْرَمُ، أَنْ تَكْشِفَ عَنَّا مِنَ الْبَلَاءِ مَا نَعْلَمُ وَمَا لَا نَعْلَمُ وَمَا أَنْتَ بِهِ أَعْلَمُ، إِنَّكَ أَنْتَ الْأَعَزُّ الْأَكْرَمُ. وَصَلَّى اللهُ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ”.

فضل ليلة النصف من شعبان

يوجد أحاديث كثيرة تحثنا على فضل هذه الليلة وضرورة احيائها ولذلك ننشر لكم عدد من الأحديث التي توضح فضل هذه الليلة:

روي عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه (إذا كان ليلة نصف شعبان، فقوموا ليلها، وصوموا نهارها، فإن الله تعالى ينزل فيها لغروب الشمس إلى سماء الدنيا، فيقول : ألا مستغفر لي فأغفر له؟ ألا مسترزق فأرزقه؟ ألا مبتلى فأعافيه؟ ألا كذا؟ حتى يطلع الفجر)
وأيضا حديث رواه كردوس بن عمرو بقوله (من أحيا ليلتي العيد وليلة النصف من شعبان، لم يمت قلبه يوم تموت فيه القلوب).
وما روي عن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه (خمس ليال لا ترد فيهن الدعوة: أول ليلة من رجب، وليلة النصف من شعبان، وليلة الجمعة، وليلة الفطر، وليلة النحر).
حديث آخر يبين فضل ليلة النصف من شعبان حيث يعتق الله فيها الكثير من الرقاب ومنها ما روي عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها (إذا كان ليلة النصف من شعبان، يغفر الله من الذنوب أكثر من عدد شعر غنم كلب).
ومنها ( إن الله يطلع على عباده في ليلة النصف من شعبان، فيغفر للمؤمنين، ويملي للكافرين، ويدع أهل الحقد بحقدهم حتى يدعوه) رواه الأمام أحمد في مسنده

دعاء ليلة النصف من شعبان مع د/ أحمد عمر هاشم