التخطي إلى المحتوى

نقدم لكم عبر موقعنا دعاء ليلة النصف من شعبان 2020 وأفضل الأعمال المستحبة في تلك الليالي المعروفة بالأيام البيض أو الأيام القمرية وهي أيام 13/14/15 من كل شهر هجري، والتي بدأت لشهر شعبان منذ أمس الاثنين 13 شعبان 1441، وبدأت ليلة النصف من شعبان اليوم الثلاثاء منذ المغرب وحتى فجر غدًا 15 من شعبان ثالث الأيام القمرية للشهر، ويستحب في تلك الأيام كثرة الدعاء حيث أن الله يغفر لكل الناس في ليلة النصف من شعبان إلا المشرك والمشاحن.

دعاء ليلة النصف من شعبان 2020

كان النبي صلى الله عليه وسلم يكثر الصيام في هذا الشهر السابق لشهر رمضان، لأنه ترفع فيه الأعمال إلى الله سبحانه وتعالى للعام كاملًا وتنزل مغفرة الله على الجميع باستثناء المشرك والمشاحن، وهناك الكثير من الأدعية التي من الممكن قولها في هذا اليوم ويمكن للمسلم أن يدعو بما يستحب له دون أن يكون هناك صيغة مُحددة للدعاء.

رَبِّ اغْفِرْ لِي خَطِيئَتِي وَجَهْلِي وَإِسْرَافِي فِي أَمْرِي كُلِّهِ وَمَا أَنْتَ أَعْلَمُ بِهِ مِنِّي، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي خَطَايَايَ وَعَمْدِي وَجَهْلِي وَهَزْلِي، وَكُلُّ ذَلِكَ عِنْدِي، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي مَا قَدَّمْتُ وَمَا أَخَّرْتُ وَمَا أَسْرَرْتُ وَمَا أَعْلَنْتُ أَنْتَ الْمُقَدِّمُ وَأَنْتَ الْمُؤَخِّرُ وَأَنْتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ… رواه البخاري (6398) ومسلم (6901) عن أبي موسى.

اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي ذَنْبِي كُلَّهُ، دِقَّهُ، وَجِلَّهُ، وَأَوَّلَهُ، وَآخِرَهُ، وَعَلَانِيَتَهُ، وَسِرَّهُ .. رواه مسلم (1084) عن أبي هريرة.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْهَمِّ وَالْحَزَنِ وَالْعَجْزِ وَالْكَسَلِ وَالْجُبْنِ وَالْبُخْلِ وَضَلَعِ الدَّيْنِ وَغَلَبَةِ الرِّجَالِ…رواه البخاري (6369) عن أنس.

اللَّهُمَّ إنِّي أَعُوذُ بكِ مِنَ الْبُخْلِ، وَأَعُوذُ بكِ مِنَ الْجُبْنِ، وَأَعُوذُ بكَِ أَنْ أُرَدَّ إلِى أَرْذَلِ الْعُمُرِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ فِتْنَةِ الدُّنْيَا، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ… رواه البخاري (6365) عن سعد بن أبي وقاص.

فضل ليلة نصف من شهر شعبان

تُعد تلك الليلة من أفضل الليالي كما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم، وهي نهاية الأيام البيض لها الشهر، وعن فضلها :

عن عائشة رضي الله عنها قالت: فَقَدْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وآله وسلم ذَاتَ لَيْلَةٍ، فَخَرَجْتُ أَطْلُبُهُ فَإِذَا هُوَ بِالْبَقِيعِ رَافِعٌ رَأْسَهُ إِلَى السَّمَاءِ، فَقَالَ: يَا عَائِشَةُ، أَكُنْتِ تَخَافِينَ أَنْ يَحِيفَ اللهُ عَلَيْكِ وَرَسُولُهُ!»، فقُلْتُ: وَمَا بِي ذَلِكَ، وَلَكِنِّي ظَنَنْتُ أَنَّكَ أَتَيْتَ بَعْضَ نِسَائِكَ، فَقَالَ: «إِنَّ اللهَ تَعَالَى يَنْزِلُ لَيْلَةَ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا فَيَغْفِرُ لأَكْثَرَ مِنْ عَدَدِ شَعَرغَنَمِ كَلْبٍ -وهو اسم قبيلة ” رواه الترمذي وابن ماجه وأحمد واللفظ لابن ماجة.