التخطي إلى المحتوى

يوم عاشوراء هو اليوم العاشر من شهر محرم الهجري، وفي هذا اليوم يحرص المسلمون على التقرب إلى الله تعالى بـ صيام عاشوراء، حيث يعتبر الصيام في هذا اليوم من الأعمال المستحبة التي حدثنا النبي محمد – صلى الله عليه وسلم – بفعلها، وذلك لأن صيام عاشوراء يكفر سنة قبله وسنة بعده، وقد ثبُت ذلك عن النبي حين قال: «من صام يوم عرفة غفر له سنة أمامه وسنة خلفه، ومن صام عاشوراء غفر له سنة»، وخلال السطور التالية نستعرض لكم من خلال موقعنا “النيل الإخباري” فضل صيام يوم عاشوراء وتاسوعاء والحكمة من الصيام.

صيام يوم عاشوراء 

يصادف صيام عاشوراء هذا العام 1441 يوم الإثنين القادم الموافق 9 سبتمبر 2019، على أن يكون صيام يوم تاسوعاء يوم الثامن من سبتمبر الجاري، وذلك وفق ما حددته دار الإفتاء، حيث يعتبر موعد صيام عاشوراء هذا العام هو لجميع الدول الإسلامية في شتى بقاع الأرض دون خلاف في ذلك، ومن هنا يرغب الكثير من المسلمين في التعرف على فضل صيام عاشوراء وتاسوعاء والحكمة من ذلك.

فضل صيام يوم تاسوعاء  وعاشوراء 

كما وضحنا في السطور الأولي من المقال، أن فضل صيام عاشوراء يكفر سنة قبله لقول النبي – صلى الله عليه وسلم: «من صام يوم عرفة غفر له سنة أمامه وسنة خلفه، ومن صام عاشوراء غفر له سنة»، وأوضح العلماء أنه الله تعالى يغفر لمن صام يوم عاشوراء “صغائر ذنوبه”، لكن كبائر الذنوب يلزمها التوبة حتى يغفرها الله له، فصيام يوم عاشوراء له فضل كبير وأجر عظيم عند الله تعالى.

ومما يدل على فضل صيام يوم تاسوعاء وعاشوراء، قال النّووي: (يكفّر كلّ الذّنوب الصّغائر، وتقديره يغفر ذنوبه كلها إلا الكبائر)، ثمّ قال: (صوم يوم عرفة كفارة سنتين، ويوم عاشوراء كفارة سنة، وإذا وافق تأمينه تأمين الملائكة غفر له ما تقدم من ذنبه.. كلّ واحد من هذه المذكورات صالح للتكفير، فإن وجد ما يكفره من الصغائر كفّره، وإن لم يصادف صغيرةً ولا كبيرةً كتبت به حسنات، ورفعت له به درجات، وإن صادف كبيرةً أو كبائر، ولم يصادف صغائر، رجونا أن تخفّف من الكبائر) المجموع.

الأعمال المستحبة في يوم عاشوراء

ورد عن النبي – صلى الله عليه وسلم – أنه يستحب التوسعة على الأهل في يوم عاشوراء، حيث جاء في حديث أبي هريرة أنه – صلى الله عليه وسلم – قال:«مَنْ وَسَّعَ عَلَى أَهْلِهِ يَوْمَ عَاشُورَاءَ وَسَّعَ اللهُ عَلَيْهِ سَائِرَ سَنَتِهِ» أخرجه البيهقى فى “شعب الإيمان”، قال ابن عيينة: قد جربناه منذ خمسين سنة أو ستين فما رأينا إلا خيرًا.

الحكمة من صيام عاشوراء

حدثنا النبي – صلى الله عليه وسلم – على صيام عاشوراء وتاسوعاء، وتأتي الحكمة في صيام يوم تاسوعاء وعاشوراء، مخالفة لليهود الذين كانوا يلتزمون بصيام يوم عاشوراء، فلما عَلِم النبي ذلك؛ حينما قدم إلى المدينة المنورة، تعجب وسأل لماذا؟ فقيل له بأن اليهود يصومون عاشوراء لأن الله تعالى نجّى نبيه موسى – عليه السلام – من بطش فرعون، فصامه سيدنا موسى واتبعه اليهود في ذلك، ومن هنا جاء صيام عاشوراء، فأمر النبي – صلى الله عليه وسلم – صحابته بمخالفة اليهود وصوم يوم قبله أو بعده.

وجاء في فضل صيام يوم عاشوراء؛ ما ورد عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أنه قال: «صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ، وَصِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ».

أدعية يوم عاشوراء

في يوم عاشوراء من كل عام هجري، يستحب من المسلم الصائم الإكثار من الدعاء إلى الله تعالى بنيه الاستجابة وتلاوة القرآن وترديد الأذكار والاستغفار، وإليكم أبرز الأدعية المستحب ترديدها في يوم عاشوراء

  • سبحان اللهم وبحمدك, لا اله الا أنت, أستغفرك وأتوب إليك, أنت الرءوف, تنزل الغيث, وتقدر الأقوات, قاسم المعاش, قاضي الآجال, رازق العباد, مروي البلاد, مخرج الثمرات, عظيم البركات.
  • سبحانك ونظرت الى عماد الارضين السفلى فزلزلت أقطارها, ونظرت إلى ما في البحور ولججها, فتمخض ما فيها فرقا من جلالك وهيبة لك.
  • اللهم وكم من شيء غبت عنه فتوليته وسددت فيه الرأي, وأعطيتني فيه القبول, وأنجحت لي فيه الطلبة, وقويت فيه العزيمة,وقرنت فيه المعونة , فلك الحمد إلهي كثيرا, ولك الشكر يا رب العالمين اللهم صلى على محمد النبي الأمي الرضي المرضي النقي المبارك التقي الزكي المطهر الوفي وآل محمد الطيبين الأخيار, كما صليت على إبراهيم وآل إبراهيم إنك حميد مجيد.
  • سبحان اللهم وبحمدك, لا اله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك, أنت إلهي موضع كل شكوى, ومنتهى الحاجات وأنت أمرت خلقك بالدعاء, وتكفلت لهم بالإجابة انك قريب مجيب سبحانك اللهم وبحمدك, ما أعظم اسمك في أهل السماء, وأحمد فعلك في أهل الأرض.
  • سبحانك لا اله الا أنت أسالك إجابة الدعاء, والشكر في الشدة والرخاء, سبحانك اللهم وبحمدك لا اله إلا أنت نظرت الى السموات العلى فأوثقت أطباقها. 
  • اللهم يا محسن قد جاءك المسيء وقد أمرت يا محسن والتجاوز عن المسيء وأنت المحسن وأنا المسيء فتجاوز عن قبيح ما عندي بجميل ما عندك فأنت بالبر معروف وبالإحسان موصوف أنلني معروفك وأغنني به عن معروف من سواك يا أرحم الراحمين، وصل الله تعالى على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم تسليما كثيرا إلى يوم الدين.

لماذا نصوم يوم تاسوعاء؟

يأتي صيام يوم تاسوعاء وهو اليوم التاسع من شهر محرم، وفق ما أمرنا به الحبيب – صلى الله عليه وسلم – بإتباع سنته ومخالفة اليهود الذين يداومون على صيام عاشوراء فقط، والدليل على ذلك أنه قال: «صُومُوا يَوْمَ عَاشُورَاءَ، وَخَالِفُوا فِيهِ الْيَهُودَ، صُومُوا قَبْلَهُ يَوْمًا أَوْ بَعْدَهُ يَوْمًا»، وايضًا ما ورد في حديث ابن عباس أن النبي – صلى الله عليه وسلم  لَمَّا صام يوم عاشوراء قيل له: إن اليهود والنصارى تعظمه، فقال: «فَإِذَا كَانَ الْعَامُ الْمُقْبِلُ إِنْ شَاءَ اللهُ صُمْنَا الْيَوْمَ التَّاسِعَ»، قَالَ ابن عباس: فَلَمْ يَأْتِ الْعَامُ الْمُقْبِلُ حَتَّى تُوُفِّيَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *