التخطي إلى المحتوى

دائماً للمغامرة حدود وإن تعدتها دخلت مرحلة تُثير الغضب أكثر من أن تحقق الإعجاب، وربما ما قام بيه ثلاثة شباب بالرياض من سلوك مُغامر وبشدة جاء بنتيجة عكسية لم تكن بالحسبان ولم تكن ضمن توقعاتهم، بل أثارت وبشكل كبير الغضب داخل أوساط المجتمع السعودي الذي استهجن هذا السلوك ودفع الأجهزة الأمنية للتدخل وفق الدور المنوط بيها.

وفيما يلي سوف نستعرض معكم القصة التي أدهشت ثم أغضبت السعوديين عندما شاهدو الفيديو، ونوضح كيف كان ردة فعل السعوديين، وكيف تدخلت الأجهزة الأمنية.

فيديو رافعة الرياض ومُغامرة أغضبت السعوديين

حيث بدأت القصة فيديو انتشر على مواقع التواصل داخل المملكة، ويُظهر الفيديو بمقاطعة ثلاثة من الشباب يصعدون ببطء شديد ودون كلام بأحد الروافع بالغة الارتفاع داخل العاصمة الرياض، ويبدو المشهد مُذهل لأبعد الحدود وينتابك عند مشاهدته سؤال وحيد، وهو كيف يصعدون لهذا الارتفاع الشاهق جداً دون خوف بل وقد تسأل نفسك كيف سوف يتمكنون من الهبوط مرة أخرى.

مشهد للرياض بهواتف الشباب الثلاثة يُبين الارتفاع الشاهق الذي وصلوا له.

وبعد وصولهم لقمة الرافعة، بسلوك غاية في المغامرة يخرجون هواتفهم المحمولة لكي يلتقطون سور سيلفي شخصية، مشهد بدا للشباب الثلاثة مُغامرة، لكن جاءت جميع تعليقات المتابعين من المجتمع السعودي رافضة وبشدة لهذا السلوك، ووصفته بالمخاطرة والاستهتار، وبالفعل تدخلت الأجهزة الأمنية وتم استدعاء الشبان الثلاثة وقامت باتخاذ جميع الإجراءات النظامية والقانونية حيالهم لعدم تكرار مثل تلك السلوكيات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *