التخطي إلى المحتوى

إصابة مؤمن زكريا أو مرض مؤمن زكريا، مصطلحات ارتبطت بظهور صانع ألعاب النادي الأهلي إعلامياً بعد غياب طويل، وظل الجميع يسأل طوال تلك الفترة التي غاب فيها مؤمن أين هو، وبالفعل ظهر اللاعب إعلامياً وتحدث عن العديد من التفاصيل المؤلمة والتي قد تُصيب إدارة الأهلي هنا ليس من الناحية الفنية بل من الناحية الإنسانية التي غابت كثيراً ولأول مرة عن إدارة القلعة الحمراء في تاريخها الممتد أن تترك أحد لاعبيها دون رعاية.

فمؤمن تعرض لإصابة بالركبة أقر هو أنه لا يعلم طبيعتها، وإصابته دفعت القلعة الحمراء لرفع أسمه من قائمة لاعبيها، وتعرض مؤمن لوفاة والده ثم تعرض والدته لعملية جراحية تحت تأثير الحزن على مؤمن زكريا لغيابه القاسي من إدارة الأهلي بعد استبعاده، وأكد مؤمن أن من وقتها لا يسأل عليه أحد وتوقف عن التدريبات ولم يتلقى السؤال إلا من أربع لاعبين ذكرهم بالاسم.. هيا بنا نتعرف على تفاصيل أكثر.

مؤمن زكريا غياب أم إهمال

وبعد ظهور مؤمن زكريا الصادم، ظل الجميع يسأل أين إدارة الأهلي من أهم لاعبيها، وهل غياب مؤمن تفاقمت نتائجه بسبب إهمال الإدارة، التي لم ترعى اللاعب واكتفت فقط بعد تلك الفترة الطويلة من غيابه بتغريده على حساب النادي بموقع التواصل تويتر مفادها أنها تنتظر عودته مرة أخرى!

حيث أقر مؤمن نفسه، أنه لم يتلاقى أي رعاية بل واشتكى من إهمال الجميع له وأشار أن لاعبين أربع فقط هم أحمد فتحي وعمرو السولية وشيكابالا وعماد متعب هم من كانوا يسألون عليه باستمرار في حين غاب عنه الجميع وفي مقدمتهم الإدارة التي لم يصدر منها إلا استبعاده من قوائم لاعبي النادي.

وللمفارقة ورغم إهمال الإدارة التي كان من الأجدر بيها أن تولي أحد أهم لاعبيها العناية النفسية والصحية الكافية، أكد مؤمن أنه رغم وحدته التي كسرته خلال الفترة الماضية عازم على العودة وبقوة ولن يلعب لأي فريق أخر غير النادي الأهلي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *