التخطي إلى المحتوى

أشارت العديد من الدراسات في مجال الصحة استخدام الخس والجزر بديلًا للخبز للوقاية من الكثير من الأمراض، وأيضًا للحصول على الجسم المثالي، حيث أنه على الرغم من تصنيف الخس والجزر على أنهما من الأطعمة الممتلئة بالألياف والفيتامينات الضرورية للجسم، إلا أنهما يحتويان على عناصر هامة توجد في الأغذية بالنشويات مثل الخبز والأرز.

الخس والجزر بديلًا للخبز

تتميز الكربوهيدرات التي تتواجد في الجزر الخس والخضراوات الأخرى، بأنها كربوهيدرات صحية على عكس باقي الأنواع من الكربوهيدرات، وينصح الأطباء بتناول تلك الخضراوات باعتدال، وأكدت الكثير من الدراسات أن تناول الخس والجزر من الممكن أن يساعد الجسم على الحصول على احتياجاته اليومية من الكربوهيدرات دون الحاجة إلى تناول أي أنواع أخرى.

فأكد الأطباء أن تناول كوبين ونصف من الخضراوات يوميًا كافيان لمد الجسم بحوالي ألفي سعرة حرارية، وهذا هو المعدل الطبيعي الذي يحتاجه الشخص البالغ، وعلى الرغم من احتواء الخس والجزر على الكربوهيدرات إلا أنهما من العناصر المهمة، ويحتوي الخس على عدد أقل بكثير من الكربوهيدرات مقارنة بالجزر.

فوائد الجزر المبشور للصحة

أوضحت وزارة الزراعة الأمريكية أن تناول كوبًا واحدًا من الجزر المبشور يوفر حوالي 11 جرام من الكربوهيدرات، وتناول كوب من الذرة الغنية بالنشويات، يوفر حوالي 27 جرام من الكربوهيدرات، وكوبًا من الخس المبشور يحتوي على جرام واحد فقط من الكربوهيدرات التي تُعد المصدر الرئيسي للطاقة في الجسم، وهذا ما يجعل خبراء التغذية يوصون دائمًا بتناول الأطفال والبالغون ما لا يقل عن 130 جرام من الكربوهيدرات يوميًا، والنساء الحوامل 175 جرامًا والمرضعات 210 جرامًا.