التخطي إلى المحتوى

تنطلق خلال الفترة الممتدة من 21 إلى 23 يناير، أعمال النسخة التاسعة من منتدى الرياض الاقتصادي 2020، برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وذلك بالتزامن مع ترؤس المملكة العربية السعودية لـ قمة العشرين، وقال مصدر رفيع بغرفة الرياض،التي تنظم المؤتمر، إن المنتدى أصبح بمثابة مركزًا للفكر الاقتصادي الاستراتيجي، ويسهم من خلال منهجية تعتمد في الأساس على العصف الذهني، في تشخيص كافة قضايا الاقتصاد الوطني، وذلك بقصد رفع كفاءته، وتعزيز وتفعيل الشراكات القائمة والمستقبلية بين القطاعين الحكومي والخاص، كما يسهم المنتدى في طرح حزمة من الحلول والتوصيات التي يمكن لصانع القرار الاقتصادي أن يطبقها.

منتدى الرياض الاقتصادي

سيتناول المنتدى في نسخته الـ تاسعة، خمس دراسات هي، وظائف المستقبل، دو التنمية المتوازنة في تشجيع الهجرة العكسية، والإصلاحات المالية وأثرها على التنمية الاقتصادية، ودور القطاع غير الربحي والمشكلات البيئية وأثرها على التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

جلسات منتدى الرياض الاقتصادي النسخة التاسعة

وتناقش جلسة يوم الثلاثاء 21 يناير كيف سيكون شكل الوظائف في المستقبل؟ ويترأس الجلسة الدكتور حمد بن محمد ال الشيخ، ومقدم الدراسة الدكتور عبد الله بن جلوي الشدادي، والمحاور الدكتور محمد بن أحمد السديري، والمحاورة الدكتورة خلود بنت عبد الله أشقر، وسوف يجيب المحاورين عن السؤال الأكثر إلحاحاً في أوساط الشباب السعودي والعربي، والخاص بالتوظيف والوظائف المستقبلية.

بينما يشهد الأربعاء 23 يناير اليوم الثاني من أعمال المنتدى، جلستين تناقش الأولي الإصلاحات المالية ويكون الأستاذ عبد العزيز بن متعب الرشيد رئيسًا للجلسة، والدكتور محمد بن عبد الله أل عباس مقدم الدراسة، مع المحاورين الأستاذ عبد المحسن بن عبد العزيز الفارس، والأستاذ محمد بن فهد العمران.

وفي جلسة المشاكل البيئية يكون الدكتور أسامة بن إبراهيم فقيها رئيسًا للجلسة، مع مقدم الدراسة الدكتور سطام بن فهد المعجل، والمحاوران الدكتور وليد بن خليل زباري، والدكتور محمد بن حمد الكثيري، وتتناول الجلسة المشاكل البيئية وأثرها على التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المملكة العربية السعودية.