التخطي إلى المحتوى

بمناسبة بداية العام الدراسي الجديد أولت جامعة عين شمس إستعدادها للإهتمام بصحة الطلاب نظراً للخطر العالمي المحدق بنا من كل مكان، رغم أن مصر تعد أمنه حتى هذه اللحظة، إلا أنه من باب الحيطة والحذر قامت الجامعة باتخاذ عددٍ من الإجراءات الإرشادية والوقائية اللازمة لتفادي أي تهديد صحي طاريء تمثلت في الآتي:-

أولاً:- إعداد قائمة بأسماء أعضاء هيئة التدريس المتواجدين بالدول محل الإصابة وحصرهم وإجراء الكشف الطبي عليهم وعزلهم وأخذ كافة الإحتياطات الطبية عليهم إن لزم الأمر، كما أنشئت الجامعة غرف عزل صحي مجهزة بكل مايلزم لمواجهة أي حالة يتم الإشتباه بها وإن استدعى الأمر يتم نقلهم للصدر والحميات وإجراء جميع الفحوصات اللازمة للتأكد من وضع الحالة الصحي وهل بالفعل تمت الإصابة أم لا، كما تم زيادة أعداد النوباتجيات سواء بالمدن الجامعية أم بمستشفيات الجامعة.

ثانياً:-عمل محاضرات تثقيف وتوعية للطلبة والطالبات وإرشادهم إلى مايجب فعله لتجنب خطر الإصابة بهذا المرض سواء بالمدن الجامعية أو بالجامعة نفسها، على أن تبدأ أولي تلك المحاضرات يوم الثلاثاء العاشر من فبراير، كذلك وضع العديد من النشرات الإرشادية في أماكن مختلفة بالجامعة حتى يطلع عليها جميع الطلبة داخل الحرم الجامعي.

ثالثاً:- العمل على مضاعفة التنظيف والتعقيم داخل المدن الجامعية، ووضع خطط وأساليب للتصدي لأي حالة طارئة وتعهدت الجامعة بتحمل كافة النفقات اللازمة.

أتي ذلك نظرا لعدد من التوصيات التي أصدرتها اللجنة العليا لمكافحة العدوى بالمجلس الأعلى للجامعات والتي أتت نظراً لتزايد عدد المصابين يوما بعد يوم في العديد من المدن الصينية المتفشي فيها المرض مما يجعل من وجوده أمر محتمل.