التخطي إلى المحتوى

يحتوي الثوم على عدد كبير من الفوائد التي تجعل منه النبات الأهم الذي يستخدم من قديم الزمن في العديد من المجالات ومنها الطهي، والمستحضرات التجميلية للبشرة والشعر، كما أنه يدخل في تحضير بعض العقاقير الطبية، يساعد الثوم في التخفيف من أعراض الزكام والرشح، والحد من ارتفاع مستوى ضغط الدم، والتقليل من نسبة الكوليسترول الضار في الدم، والحد من احتمالية التسمم من المعادن الثقيلة، يعزز تناول الثوم من صحة العيون والجهاز المناعي والتئام الجروح بشكل أفضل وكذلك التحسين من صحة الأعصاب.

فوائد الثوم للتخسيس

تناول الثوم الصحيح يومياً على الريق من خلال البلع، يساعد في حرق الدعون في الجسم، كما أنه يحفز الجسم على إنتاج الحرارة مما يعمل على الحد من نمو الخلايا الدهنية، وبالتزامن مع ازدياد معدل الحرق في الجسم والتحفيز من عملية الأيض الموجودة ضمن الفوائد الكثيرة للثوم، نجد أنه يعمل على الشعور بالشبع والامتلاء لفترة طويلة، كما أنه يعمل على تنظيف المعدة من الأوساج وتنقية الجسم من السموم.

أضرار الإفراط في تناول الثوم

على الرغم من الفوائد الكثيرة التي يحتوي عليها الثوم، إلا أن الإفراط في تناوله يعمل على إصابة الجسم بالضرر، ومن ضمن تلك الأضرار أنه يعمل على وجود رائحة كريهة في الفم تدوم به لفترات طويلة، نظراً لاحتوائه على نسبة عالية من الكبريت، ومن الممكن أن يتسبب تناوله صحيح ونيء إلى حدوث حرقان في المعدة، وميل إلى القيء.