التخطي إلى المحتوى

اختفت لعبة الحوت الأزرق التي آثارت الرعب لكافة أولياء الأولياء بعد أن تسببت في الكثير من حالات الإنتحار للأفراد، ولكن ظهرت لعبة جديدة تحت مسمى لعبة كسارة الجمجمة والتي حذر منها كافة المختصين لأنها تمثل خطورة على أرواح الأطفال والشباب في سن المراهقة، كمظهر سيء لمظاهر الاستخدام السيء لتكنولوجيا الألعاب الإلكترونية.

لعبة كسارة الجمجمة

فانتشر تطبيق كسارة الجمجمة على الهواتف المحمولة بشكل كبير في عدد من الدول الاوروبية، وبعدها تسلل إلى الطلاب في المدارس المصرية بحسب مصادر في وزارة التربية والتعليم، وكسارة الجمجمة هي تحدي جديد يتم عن طريق استدراج طالبان أو طالبتان لزميل أو زميلة ثالثة بحجة اللعب معها، عن طريق القفز سويًا، وأثناء القفزة يقوم الزميلان على الأرض بعرقلة الآخر في الهواء فيقع على ظهره.

وتستهدف تلك اللعبة المراهقين، للضحك على وقوع الشخص الأوسط، ومن الممكن أن يتسبب هذا التحدث في إحداث إصابات خطيرة قد تؤدي إلى الوفاة مباشرة، نتيجة ارتطام الرأس بشدة على الأرض.

تحذيرات وزارة التربية والتعليم

حذرت وزارة التربية والتعليم كافة المديريات التعليمية والمدارس ومسؤولي الأنشطة والاخصائيين والآباء بضرورة توعية الطلاب من خطورة ممارسة تلك اللعبة التي انتشرت بصورة كبيرة في الآونة الأخيرة، وحذرت الوزارة في كتابها الدوري من ممارسة تلك الألعاب، مع التأكيد على ضرورة ممارسة الأنشطة المدرسية المختلفة التي تتلائم مع كل مرحلة من مراحل التعليم المختلفة.