التخطي إلى المحتوى

إن السبب الرئيسي الذي يجعل الأطباء يرغبون في حصول أكبر عدد من الناس على اللقاحات الخاصة ببعض الأمراض مثل الأنفلونزا، هو أن اللقاح لا يحمي الشخص الذي يحصل عليه فقط، لكنه يحمي أيضا عائلته وأصدقائه وزملائه في العمل وكل من حوله من العدوى، وهذا ما يعرف باسم مناعة القطيع أو مناعة السكان أو مناعة المجتمع، وهذا ما سنعرفه في السطور التالية .

تعريف مناعة القطيع

عندما يتم تطعيم عدد كبير من الناس في منطقة ما يقل عدد المرضى وبالتالي تقل العدوى التي تنتقل من شخصًا لأخر، وهذا المفهوم يسمى مناعة القطيع.

فالهدف كله من اللقاح هو أنك إذا أعطيته لشخص فإنك تحميه من الإصابة، وفي نفس الوقت تمنعه من نقل المرض إلى أشخاص أخرين، وقد يكتسب بعض الأفراد المناعة ضد مرض ما بسبب الإصابة السابقة به، وبالتالي يصبحوا محصنين من الإصابة به مرة أخرى.

أهمية مناعة القطيع

قد يبدو لك هذا الأمر منطقي وبسيط، لكن في الواقع فإن مناعة القطيع، تحمي الأشخاص الذين لا يستطيعون الحصول على التطعيم، بسبب ضعف جهاز مناعتهم وقد يضرهم اللقاح، أو بسبب أنهم يعانون من حساسية ضد اللقاح أو مصابون بأمراض تسبب نقص المناعة مثل السرطان .

وهنا يعمل التحصين لمجموعة واسعة من السكان في منطقة ما، وكلما زاد عدد الأفراد المحصنين، قل احتمال وصول العدوى للأفراد غير المحصنين، مما يساعد على حماية المجتمع من الوباء .

أهمية اللقاحات لنشر مناعة المجتمع

تعتبر اللقاحات من أهم الوسائل للحصول على مناعة المجتمع، وحماية الناس من الأمراض، لكن يجب تطعيم نسبة عالية جدا من الأشخاص في أي منطقة، على سبيل المثال للحصول على هذا النوع من المناعة ضد مرض الحصبة يجب تطعيم من 93 إلى 95% من الأشخاص في المجتمع .

وبالرغم من وجود مفهوم مناعة المجتمع لا يزال الحصول على التطعيم ضد الأمراض المعدية، هو أفضل حل لوقايتك من العدوى، فربما تسافر إلى مكان ما في وقت من الأوقات، قد لا يكون الأشخاص في هذا المكان غير حاصلين على نسبة عالية من اللقاح، وفي تلك الحالة لن تكون هناك مناعة مجتمعية.