التخطي إلى المحتوى

تُعتبر مناعة الجسم القوية هي المدافع الأساسي عن الإنسان ضد عدد هائل من الأمراض ؛ حيث أن الإنسان قد يتعرض إلى عدوى مرضية ويتغلب عليها الجهاز المناعي دون أن يؤدي ذلك إلى ظهور أي أعراض مرضية خطيرة بفضل دور الجهاز المناعي الهام في الجسم ؛ في حين أن المناعة الضعيفة تجعل أي عدوى ولو كانت بسيطة تؤثر تأثيرًا بالغًا على الصحة .

أهم أسباب ضعف المناعة

ضعف مناعة الجسم قد يحدث نتيجة عدد كبير من الأسباب سواء في حالة الكبار أو الأطفال على النحو التالي:

  • عدم اتباع نظام غذائي صحي وسوء التغذية وعدم تناول الخضروات والفواكه المفيدة والطازجة بشكل يومي ، وبالتالي ؛ فقدان جزء كبير من العناصر والمركبات الغذائية الضرورية للحفاظ على صحة الجهاز المناعي وخصوصًا اليوسفي والبرتقال والفراولة والجوافة وغيرهم نظرًا إلى أن تلك الأطعمة تمد الجسم بالفيتامينات ومضادات الأكسدة المعززة للمناعة بشكل طبيعي.
  • كما أن بعض أنواع العدوى الشديدة قد تكون سببًا رئيسيًا في تدمير جزء كبير من خلايا الجهاز المناعي والتمكن من الجسم أيضًا مثل مرض نقص المناعة المكتسبة (السيدا)، والعدوى الكبدية الوبائية وغيرهم.
  • الإصابة ببعض أنواع مرض السرطان إلى جانب الحصول على العلاج الإشعاعي والكيميائي أيضًا تؤدي التأثير سلبيًا على قوة الجهاز المناعي.
  • تناول بعض أنواع الأدوية أيضًا يؤدي إلى التأثير بشكل سلبي على قوة المناعة وخصوصًا الأدوية الخاصة بعلاج الأمراض المزمنة.

أعراض ضعف المناعة لدى الأطفال والكبار

  • الإصابة المتكررة بالأمراض المعدية ونزلات البرد والإنفلونزا بشكل دائم والالتهابات الجلدية والداخلية.
  • الإجهاد والتعب الدائم وفقر الدم، والضعف العام.
  • اضطرابات الجهاز الهضمي وخصوصًا تقلصات البطن والقولون والإصابة بالإسهال أو الإمساك المزمن ، فضلًا عن فقدان الشهية بشكل دائم.
  • ومن أهم أعراض ضعف المناعة لدى الأطفال أيضًا تأخر نمو الجسم والبدن وتأخر النمو العقلي والإدراكي أيضًا.

كيفية الوقاية من ضعف المناعة

هناك بعض الطرق التي يُمكن من خلالها تقوية جهاز المناعة والوقاية من التعرض إلى ضعف المناعة، مثل:

  • الاهتمام الدائم بالنظافة الشخصية ونظافة المنزل ومكان العمل.
  • الحرص على تناول نظام غذائي صحي ومتوازن يحتوي على جميع العناصر والمركبات الهامة لتعزيز صحة الجسم عامة وتعزيز صحة الجهاز المناعي خاصة وخصوصًا فيتامين سي ، وفيتامين أ ، وفيتامين د ، وغيرهم.
  • الضغط والتوتر والقلق الدائم والحالة النفسية والمزاجية السيئة تعتبر من أهم أسباب ضعف المناعة ؛ ويُمكن التخلص من هذا الإجهاد العصبي عبر الابتعاد عن مصدر الإزعاج والضيق ؛ إلى جانب ممارسة رياضة اليوجا والاسترخاء الذهني.
  • ويُذكر أن النوم لمدة 6 إلى 8 ساعات ليلًا يُعتبر من أهم عوامل الحفاظ على قوة وسلامة الجهاز المناعي.
  • الحرص على ممارسة التمارين الرياضية في المنزل أو في صالات الألعاب الرياضية ، أو على الأقل المشي يوميًا لمدة 30 دقيقة أو الجري أو غير ذلك.
  • يجب الحصول على اللقاحات الطبية الخاصة بالوقاية من الإصابة ببعض الأمراض ؛ لأن ذلك من شأنه أن يحمي الجهاز المناعي من الدخول مع حرب مع بعض أنواع مسببات الأمراض الشديدة.
  • كما يجب أيضًا عدم الإسراف في استخدام المضادات الحيوية ، والحرص على تناول الأطعمة المحتوية على البروبيوتيك والعسل الأبيض لأنها تعتبر مضادات حيوية طبيعية تعزز صحة الجهاز المناعي.
  • ويجب أيضًا عدم الإسراف في استخدام الأدوية المختلفة دون العودة إلى الطبيب ، وفي حالة تناول أدوية خاصة بعلاج الأمراض المزمنة مثل الضغط والسكر وأمراض القلب ، ينبغي الحصول على نظام غذائي متوازن من أجل تعزيز قوة المناعة قدر الإمكان.

وأخيرًا؛ إذا كانت حالة الجهاز المناعي ضعيفة بشكل ملحوظ ؛ يُمكن اللجوء إلى استخدام بعض المكملات الغذائية المحتوية على فيتامينات ج ، أ ، د ، وحمض الفوليك ، والزنك ،والحديد ؛ لأن تلك الفيتامينات والعناصر تعزز قوة الجهاز المناعي خلال وقت قصير ، ولكن لا بُد من استشارة الطبيب أولًا قبل استخدام أي من تلك المكملات الغذائية.