التخطي إلى المحتوى

بينما يواصل وباء كورونا المستجد انتشاره بشكل هائل في العديد من دول العالم ومع زيادة أعداد المصابين به وارتفاع معدلات الوفاة جراء هذا الوباء أصبح العديد من الأشخاص يحرصون بشكل متواصل على البحث عن كيفية خفض خطر الإصابة به من خلال اتباع بعض الإرشادات والنصائح الوقائية التي تساعدهم على حماية أنفسهم وعائلاتهم من خطر هذا الوباء.

وفي هذا السياق انتشرت بعض التقارير التي تشير إلى التصاق كورونا بالملابس وهو ما زاد من حالة الهلع والفزع لدى الكثيرون حيث أنه إذا ثبت ذلك فإن معدلات الإصابة بهذا الوباء سوف تزداد بشكل كبير لسهولة نقل العدوى من شخص إلى آخر، ولذلك سوف نستعرض معكم من خلال هذا التقرير حقيقة هذه التقارير وفقاً لما نشره المركز الأمريكي لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

حقيقة التصاق كورونا بالملابس

نشر المركز الأمريكي لمكافحة الأمراض والوقاية منها تقريراً يشير فيه إلى أن وباء كورونا ينتقل من شخص إلى آخر من خلال رذاذ الجهاز التنفسي للشخص المصاب من السعال أو العطس، ولذلك يوصي الباحثون بأن يحافظ كل شخص على مسافة لا تقل عن مترين بينه وبين الآخرين لتقليل فرص انتقال العدوى فيما بينهم، كما شدد الخبراء على ضرورة خلع الحذاء والمعطف عند باب المنزل عند العودة من الخارج.

وأشار البيان الصادر من المركز الأمريكي لمكافحة الأمراض والوقاية منها إلى عدم الحاجة إلى تغيير الملابس بالكامل للوقاية من نقل العدوى، حيث أن الملابس لا تشكّل خطراً كبيراً بالنسبة لوباء كورونا إلا في حالة أن الشخص الذي يرتديها مصاب بالوباء، أو قام بالسعال أو العطس عليها، أو قام بارتداء هذه الملابس لفترة طويلة أثناء فترة مرضه بالوباء.

وفي هذا السياق يقدم الباحثون عدة نصائح وإرشادات وقائية لخفض خطر الإصابة بوباء كورونا المستجد ويأتي في مقدمتها عدم دخول المنزل بالحذاء فضلاً عن وضعه في الخارج على قماشة بها ماء وكلور للتخلص من الجراثيم العالقة به، كما يفضّل نفض الملابس المتسخة لتقليل فرص انتشار الوباء من خلالها، بالإضافة إلى أهمية الحرص على غسيل اليدين بشكل مستمر بعد ملامستها للملابس المتسخة.