التخطي إلى المحتوى

لا نزال في هذه الأيام المباركة من شهر محرم، حيث نستقبل يوم عاشوراء حتى بات معظم المسلمين يتسائلون عن فضل صيام يوم عاشوراء الذي يعتبر صومه سنة عن النبي صلى الله عليه وسلم، فقد ورد في الحديث الصحيح بعد دخول النبي عليه الصلاة والسلام المدينة، رأى اليهود يعظمون هذا اليوم، وحينما سألهم أجابوه أن الله تعالى نجى سيدنا موسى عليه السلام وقومه من فرعون، وحينها قال النبي صلى الله عليه وسلم نحن أولى بموسى منكم، فنحن أمة الاسلام الموحدة وعلى دين موسى أيضاً أولى بصيامه، وقد ورد أيضاً أن عن النبي عليه الصلاة والسلام أن من فضل صيام يوم عاشوراء أنه يحتسب الى الله تعالى أن يكفر سنة قبله، وهو صيام اليوم العاشر من شهر المحرم وهو الشهر الأول في السنة الهجرية.

فضل صيام يوم عاشوراء

من فضائل وثواب يوم عاشوراء كما ذكرنا احتساب النبي صلى الله عليه وسلم أنه صيامه يكفر ذنوب سنة قبله.

  • صيام يوم عاشوراء هو شكر لله عزوجل، على نجاة سيدنا موسى عليه السلام من فرعون وقومه.
  • كما أن فضل صيام يوم عاشوراء اتباع لسنة النبي عليه الصلاة واتم التسليم حيث كان يصوم يوم عاشوراء ويكثر من الصيام في شهر المحرم.

صيام يوم عاشوراء في السنة النبوية

هناك مسألة مهمة في صيام يوم عاشوراء فحينما صام النبي عليه السلام يوم عاشوراء نبهنا الى أهمية مخالفة اليهود وذكر بقوله إذا أكرمني الله وعشت للسنة القادمة لأصومن اليوم التاسع والعاشر، وقد حث النبي صلى الله عليه وسلم أن يصام يوم قبل عاشوراء أو يوم بعده، حتى نحصل على فضل صيام يوم عاشوراء والأجر الكامل بمعنى صيام اليوم التاسع والعاشر أو صيام اليوم العاشر والحادي عشر، وإذا صام المسلم اليوم العاشر فقطـ، فله الثواب والأجر بإذن الله تعالى.