التخطي إلى المحتوى

ذكر الكثير في فضل العشر الأوائل من ذي الحجة، قال سبحانه وتعالى: “وَالْفَجْرِ * وَلَيَالٍ عَشْرٍ” وقد ذهب السلف من المفسرين أن المقصود في الآية هو الأيام العشر من شهر ذي الحجة، ولكي نستقبل العشر ليالي الأولي من هذا الشهر الفضيل يجب أن نعقد النية والعزم على اغتنام هذه الأيام المباركة بالتقرب إلى الله بالأعمال الصالحة والعبادات، ويصاحب ذلك التوبة الصادقة من المعاصي مع العزم على عدم العودة إلى ما يغضب الخالق.

وكما قال النيسابوري:

إقسام الله تعالى بهذه الأمور ينبئ عن شرفها وأن فيها فوائد دينية ودنيوية”. عن أنس بن مالك قال: “كان يقال في أيام العشر: بكل يوم ألف يوم ويوم عرفة بعشرة آلاف يوم” والمقصود بالحديث هما توضيح فضل العشر الأوائل من ذي الحجة وخاصة يوم عرفة.

رواه البيهقي والأصبهاني.

جدير بالذكر أن المحكمة العليا السعودية قد أعلنت في بيان لها أن أمس الخميس هو المتمم لشهر ذي القعدة 1440، وأن اليوم الجمعة الثاني من أغسطس 2019 هو غرة ذي الحجة.

فضل العشر الأوائل

  1. يضاعف الله الأعمال في هذا الأيام العظيمة، ومن المستحب الاجتهاد في الطاعات والعبادات فيهم، والسعي لمزيد من أعمال الخير والبر بمختلف الطرق، فالعمل الصالح في العشر الأوائل أفضل عند الله من باقي أيام السنة، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “مَا مِنْ أَيَّامٍ الْعَمَلُ الصَّالِحُ فِيهَا أَحَبُّ إِلَى اللهِ مِنْ هَذِهِ الْأَيَّامِ” ويقصد أيام العشر، فقالوا: ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: “وَلَا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللهِ، إِلَّا رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ، فَلَمْ يَرْجِعْ مِنْ ذَلِكَ بِشَيْءٍ”.
  2. من المستحب الصيام في الثمانية أيام الأولى منهم، فالصيام من الأعمال الصالحة المستحب القيام بها في هذه الأيام وليس بسبب أن صيامهم سنة، حيث لم يرد عن الرسول عليه الصلاة والسلام صيامهم.
  3. صوم يوم عرفة، وهو اليوم التاسع من ذي الحجة أو ما يسمى بوقفة عيد الأضحى، وهو سنة مؤكدة عن النبي قال فيها: “صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ” حيث يكفر سنة ماضية وسنة قادمة كما ورد عن الرسول.
  4. يستحب في العشر الأوائل الإكثار من الصدقات للمساكين والمحتاجين.
  5. الإكثار من التهليل والتكبير.
  6. التقرب إلى الله بذبح الأضاحي والتوزيع من لحومها.
  7. حكم صوم عيد الأضحى، لا يجوز صيام يوم العاشر وهو أول أيام عيد الأضحى، حيث ثبت عن الرسول في الأحاديث الصحيحة النهي عن صوم أول أيام عيد الفطر وأول أيام عيد النحر – الأضحى -، وقد أجمع الفقهاء على تحريم صيامهم، فعن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “أيام التشريق أيام أكل وشرب وذكر الله – عز وجل-“.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *